المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكايتي مع قُفْل


أحـ ـمـ ـد
03-25-2006, 01:44 AM
في يومٍ من الأيام الغبراء قررت وضع قُفلٍ على أحد أدراج مكتبي الخالي عدا من بضعة معاملات عادية .. لا أدري ما الذي دعاني لاتخاذ مثل هذا القرار؟!! ولكن قد يكون لكثرة تواجد الأقفال في المكاتب من حولي هو السبب !!

المهم ...

بدأت في وضع القرار في حيّز التنفيذ بالتوجه لمحل يتواجد فيه العديد من الأقفال ..
وللحق فإن منظرها منتضدةً على جدران وطاولات العرض يغري الناظر بشراء ما لذّ منها وطاب !!
وبعد سؤال عن جيدها .. ذو السعر المعقول والشكل المقبول والحجم المحمول اشتريت أحدها متوكلاً على الله

وفي اليوم التالي توجهت فرِحاً إلى مقر عملي أبكر من المعتاد عَجِلاً على تركيب صديقي المُفيد في مكانه الجديد !!
علّقتُه في مكانه .. كمُعلقةِ " طرفة بن العبد " التي لا تُفارق ذهني !!
وثبّتُّه في الدرج .. تثبيت " علياء " لنصٍ أعجبها !!

وصرتُ من شدةِ إعجابي به أعمد إلى إقفاله كُلما غادرتُ مكتبي حتى أفتحه عند عودتي له !! <-- ما صدّق !!

عموماً ..
استمر الوئام بيننا لحوالي أُسبوع !!! إلى حين باشرت يوم عملي بمحاولة فتح درج مكتبي فبائت محاولتي بالفشل
وتوالت المحاولات ووصلت الإمدادات من قبل بعض الزملاء وكلها وللأسف بائت بالفشل
فحُكمَ على ذلك اليوم منذُ بدايته بالفشل ..

فقُلتُ في نفسي: لم العجلة بالرغم من عدم الحاجة المُلحّة لما بداخل الدرج؟
أجِّل محاولات الفتح ووفر جُهودك للغد لعل وعسى أن في الأمر خيرة ؟!
وبالطبع فإن الغد لناظِره قريب!

طبعاً ضاع باقي يومي في التفكير في كيفية حل مُشكلة القفل ؟
على الغداء وفي أحلام القيلولة وعلى العشاء ..
وطبعا فـ "خِنزب / شيطان الصلاة " وجد ما يُشَوشُ به عليَّ صلاتي !!

لم أُكد أُصدق أن اليوم التالي بدأ في الشروق وأن ساعة التوجه للعمل قد حانت .. فانطلقت مُسرعاً إلى ذلك الٌقُفل علّني أجدُ حلاً لعناده !!
وبدأت المُحاولات من جديد .. واستمر العناد من جديد ...

ووجد الزملاء حديثاً يشغولن به أوقات عملهم .. فوقت فراغهم يذهب فيما لا ينفع كالعادة
وقررتُ أن آخر الدواء الكي .. وطالبت بمقصٍ حديدي قوي علّه يفصلُ رأس ذلك القفل عن باقي جسده
وبالفعل فقد تمت العملية بنجاح ولله الحمد .. فحملتُ ما تبقى من ذلك القفل ودفنته في قاع سلة المُهملات غير مأسوفاً عليه

نشأ بيني وبين الأقفال علاقةَ شوقٍ ومحبة .. رُبما لأنني ممن يُحبون العناد والتصدي له !!
خرجتُ من بيتي مساء نفس اليوم وتجهت بكُل تلقائية إلى محل بيع الأقفال ذاته
وفي عُجالة - فقد أصبحتُ خبيراً في أنواع الأقفال - انتقيتُ قُفلاً جديداً ومختلفاً هذه المرة
فقد توجهتُ إلى الأقفال ذات الأرقام عسى أن تكون أسهل في التعامل من تلك ذوات المفاتيح .. فكُل ما عليّ هو تذكر ثلاثة أرقام بسيطة

وعُدتُ أدراجي إلى بيتي مُتباهياً بهذه التُحفة الفنية التي اقتنيتها .. وكُلي شوقٌ لبدء يومٍ عملي جديد .. لتعليق قُفلٍ جديد

وبالفعل فقد تشرّف دُرجُ مكتبي باستضافة القفل الجديد ..
ومما زادني تيهاً و(شوفة نفس) تعليقات الإعجاب التي صدرت من زملاء العمل بشأن ذي الأرقام الثلاثة

واستمر شهر العسل بيننا .. حتى حصل ما كُنتُ أخشاه !!
ففي صبيحة يوم عمل جديد .. تناولتُ - أبو أرقام - ورُحتُ أدورُ أرقامهُ بأناملي كمن يُحاولُ فتح خزنة ذات محتوياتٍ ثمينة
وإذا بالأرقام جامدةً بلا حِراك وكأنها في اعتصامٍ - لجماعة السلام الأخضر - أمام مبنى الأمم المتحدة ضدّ العولمة !!
أو في إضرابٍ لمنظمات العمل الفرنسية، إحتجاجاً على قانون العمل الجديد الذي أقرته الحكومة !!

وحينها لم أشغل بالي بعناء محاولةِ فتح القفل .. أو أُضيع الوقت في الاستنجاد بمن له خبرة في التعامل مع الأقفال المُستعصية

بل بحثتُ عن ذات المِقص الحديدي الذي فتّتَ عناد القفل الأول ذا المفتاح، ليفُك رموز هذا الثاني ذا الأرقام
وما هي إلا ثواني حتى أصبح أثراً بعد عين .. يبحثُ فيه البدن عن الأرقام.

ولكن المُشكلة التي أصبحتُ أُعاني منها هي .. تلك العلاقة التي نشأت بيني وبين الأقفال .. فلم أعُد أستغني عنها !!

ففي مساء اليوم ذاته .. توجهتُ إلى محل الأقفال ذاته .. واستقبل تجهمي وهجومي بابتسامة وبرود ثبطّت من حماسي

وأخذ يشرح لي الظروف العديدة التي من الممكن أن تؤثر في حياةِ أي قُفل .. وأنا أهُزُّ رأسي مُصدقاً بكُل تعجُب !!!

وناولني هو هذه المرة قُفلاً من اختياره من ذوات المفاتيح الفولاذية ذات نقشٍ خاص يتحملُ أقسى الظروف المعيشية ..

وبالطبع كان مُرتفعَ الثمن .. بل أغلى من قيمة الأوراق التي سأحميها به داخل الدرج .. بل من الدرج نفسه !!
فأخذتُ على نفسي عهداً بمراعاته وعدم التفريط فيه وإيذائه

وبالفعل فقد كان على قدرٍ عالٍ من التحمل والكفاءة والاعتمادية .. فازدتُ زُهواً وإعجاباً بحُسن الاختيار
واستمرت الصداقة بيننا إلى أمدٍ بعيد .. حتى أنني من شدةِ إعجابي به التقطتُ له صورةً تجمعنا على سطح المكتب !!

وحدثت الكارثة التي لم تكن في الحُسبان ؟!!

وضاعت ميدالية المفاتيح التي أُعلقُ فيها جميع مفاتيحي الخاصة والعامة .. من بيتً إلى سيارة إلى مكتبٍ إلى أدراج !!

وأولُ ما تبادر لذهني هو صديقي القفل وكيف سأتمكن هذه المرة من فتحه .. بعد أن عاهدت نفسي بألا أُسلطَ عليه مقصاً ولا مطرقة؟!

فالبلية المُضحكة أن النسخة الإضافية التي أتت معه يوم اشتريتُه .. أضاعها الولدُ أصلحه الله بعد أن ألقى بها في غيابةِ ...... أكرمكم الله.
أما بقية المفاتيح فلا زلتُ أحتفظُ بنُسخٍ أخرى لها

وبعد جدالٍ طويلٍ مع الذات حول كيفية تجاوز تلك المُعضلة .. وبين أخذٍ وردٍ .. وحيرةٍ واستفهام ...

قررت::
الوفاء بعهدي الذي قطعته على نفسي وعدم المساس بوحدة القفل أو التعرّض لحقه بتقرير مصيره فذاك بدا لي وكأنه قراره وقدره

فلا بُد أن يبقى مُعلقاً حيثُ هو !!

ولا للمقص المُتربص بالأقفال هذه المرة ولا للمطارقِ ووسائل القمع ..
بل سأتركهُ مُعلقاً مكانه مقنعاً نفسي بأنه لوحة فنية عُلّقت على جدار!!
مُستمتعاً بمنظره كلما استقبلتُ يومي العملي واستدبرتُه

حتى عندما تركتُ مكتبي ذاكَ إلى مكتبٍ آخر في تغييرٍ إداريٍ جديد ..
أوصيتُ الموظف الذي خلفني بأن يكون خير خلفٍ لخير سلفٍ لذلك القفل!!
وأن يُحسنَ وفادته والعناية به .. وأن يحميه من عوامل التعرية المُختلفة

وودعتُ صديقي القفل الذي لا يعلمُ من هو ولا أين هو ولا ما الذي أُريد به ولا ما الذي ينتظره .. ودعتُه على أملِ لقاء فهو:-

مُجرد " قُفْل "
فردٌ من قبيلة - الأقفال - العريقة والتي تعيشُ بيننا ونعيشُ معها ..
ونصطدمُ بها بشكلٍ شبه يومي في مُختلفِ مناحي الحياة .. ولا نستطيعُ أحياناً الاستغناء عنها!!
فنُجبرُ أنفسنا وعقولنا بالتعامل معها مهما بلغ اعتراضنا واحتجاجنا على عملها وما تقوم به !!

ولا نملكُ سوى :-

اللهُمّ لا اعتراض :63a:

أنا من أكون!
03-25-2006, 03:30 AM
مُجرد " قُفْل "
فردٌ من قبيلة - الأقفال - العريقة والتي تعيشُ بيننا ونعيشُ معها ..
ونصطدمُ بها بشكلٍ شبه يومي في مُختلفِ مناحي الحياة .. ولا نستطيعُ أحياناً الاستغناء عنها!!
فنُجبرُ أنفسنا وعقولنا بالتعامل معها مهما بلغ اعتراضنا واحتجاجنا على عملها وما تقوم به !!

ولا نملكُ سوى :-

اللهُمّ لا اعتراض :63a:

http://img.fares.net/a/Photos-Security.jpg

اللهم لا اعتراض ,

غالباً ما نتعامل مع الأقفال الصدأه ,

وكيف لنا بـ كسر رأسِ يحمل قفل " مصدي " :D

لك الأرتواء ,

أنا من أكون!

محتاج لك !!!
03-25-2006, 06:33 AM
يسلموووووووووووووو ياابوحميد على الموضوع ........................اقول فيه مشروع نفتح محل اقفال



هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

دمت بكل الخير

علياء العنزي
03-25-2006, 09:07 AM
اللهم لا اعتراض :)

العجوز.
03-25-2006, 12:14 PM
<O:p
أيهـا الأحمـد<O:p
<O:p
أوصيك ونفســي بـ أقتنا الحبال<O:p
<O:p
فأنها أوفر للجيب , و أريح لـذهـن <O:p</O:p


<O:p</O:p
العجوز :w4: <O:p
</O:p

مسفر الغامدي
03-25-2006, 03:48 PM
أحمد يا أحمد

وش تبغى تقول بالضبط ؟

أحـ ـمـ ـد
03-25-2006, 08:26 PM
http://img.fares.net/a/Photos-Security.jpg

اللهم لا اعتراض ,

غالباً ما نتعامل مع الأقفال الصدأه ,

وكيف لنا بـ كسر رأسِ يحمل قفل " مصدي " :D

لك الأرتواء ,

أنا من أكون!

" أنا من أكون "
أتُصدّقين أنني توقعتُ أن تكوني أوّل المارّين ؟!!
ولم يخب ظنّي .. فهنيئاً لي :yippee:

يبدوُ أنكِ تُعانين ليس من الأقفال وحسْبْ ..
بل مما يتراكم عليها نتيجة شدّة انغلاقها :evil2:

وهذه مأساة لا حلّ لها صدّقيني سوى
المقصات والمطارق :sneaky:
و
لكُ كل الشكر

أحـ ـمـ ـد
03-25-2006, 08:32 PM
يسلموووووووووووووو ياابوحميد على الموضوع ........................اقول فيه مشروع نفتح محل اقفال



ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه

دمت بكل الخير

" محتاج لك "

الله يسلمك ..

بس المشروع ما ينفع لي !! :dunno:

باخسر من كثر الاقفال اللي باكسّر !! :icon66:

دامَ
مرورك .. وتواجدك

أحـ ـمـ ـد
03-25-2006, 08:37 PM
اللهم لا اعتراض :)

إي والله - اللهم لا اعتراض - :shakehead

1000 هلا على تشريفك " علياء " :wavey:

أحـ ـمـ ـد
03-25-2006, 08:40 PM
<O:p
أيهـا الأحمـد<O:p
<O:p
أوصيك ونفســي بـ أقتنا الحبال<O:p
<O:p
فأنها أوفر للجيب , و أريح لـذهـن <O:p</O:p


<O:p</O:p
العجوز :w4: <O:p
</O:p

هي زينة ومريحة :cwm12:
بس
حبال هالايام ما ينشدّبها الظهر .. فلي معها حكايات !! :coffee:

" العجوز. " .. شرفني مرورك .. فكيف بردّك ؟:v1:

أحـ ـمـ ـد
03-25-2006, 08:42 PM
أحمد يا أحمد

وش تبغى تقول بالضبط ؟

" مسفر " يا " مسفر "

ليس المسئول بأعلم من السائل !! ;)

عبدالرحمن السادس
03-25-2006, 09:12 PM
أحمد .. تباً لكل إدارة فاشلة !

زوينة سالم
03-25-2006, 10:56 PM
قرأت وضحكت من فكرة داهمتني
أي نوع من الأقفال أنا ...:sneaky:

لطالما شعرت انني فقل .... على رأي المصرييين:D
بدأت اعتقد أن المفتاح الوحيد لفتح الدرج الذي يمثلني ...:00001776:
..لم يصنع بعد هههههههههههههه:`9hk

وأن ذلك المفتاح ...أغلى مما في الدرج
...فهو المفتاح المعجزة :v1:

وما في الدرج ....خرابيط عادية :`9hk

صح والله

فهمت شي أنا ما فهمت:confused:

لك أجر أدخال الفرحة في قلب مسلم:thumbs:

أحـ ـمـ ـد
03-25-2006, 11:54 PM
أحمد .. تباً لكل إدارة فاشلة !

" عبدالرحمن "

هوّن عليك أخا العرب .. :nono:

فـ:-

’ لكُلِّ شئٍ إذا ما تمَّ نُقصانُ ‘

شرفني مرورك وأسعدتني نباهتُك :v1:

كُن بالجوار

أحـ ـمـ ـد
03-26-2006, 12:02 AM
قرأت وضحكت من فكرة داهمتني
أي نوع من الأقفال أنا ...:sneaky:

لطالما شعرت انني فقل .... على رأي المصرييين:D
بدأت اعتقد أن المفتاح الوحيد لفتح الدرج الذي يمثلني ...:00001776:
..لم يصنع بعد هههههههههههههه:`9hk

وأن ذلك المفتاح ...أغلى مما في الدرج
...فهو المفتاح المعجزة :v1:

وما في الدرج ....خرابيط عادية :`9hk

صح والله

فهمت شي أنا ما فهمت:confused:

لك أجر أدخال الفرحة في قلب مسلم:thumbs:


لم أطمح بشرف تواجُدك الذي أدخل السرور إلى قلبِ مُسلم :cwm12:

لم يُصنع بعد القُفل الذي لا مفتاح له .. صدقيني :p

فلا شئ يستعصي على الأيام :00001776:

طارق الورهي
03-28-2006, 06:43 PM
الاقفال الحديدية يمكن كسرها ... قطعها .. إلغاء مفعولها باي اسلوب

لكن المشكلة في الأقفال البشرية وش نسوي معاها ؟ :dunno:

أحـ ـمـ ـد
03-28-2006, 08:42 PM
الاقفال الحديدية يمكن كسرها ... قطعها .. إلغاء مفعولها باي اسلوب

لكن المشكلة في الأقفال البشرية وش نسوي معاها ؟ :dunno:

أخي العزيز " طارق "

أولاً .. هلا وغلا فيك :wavey:

ثانياً .. و.. و.. وما لا نهاية:-

المُشكلة ليست في وُجود الأقفال البشرية بيننا :cwm30:

بل قد يكون في تواجدها محافظة على توازن الطبيعة من حولنا :`9hk

إنما المُشكلة . :cry3: . بل الداء العُضال ::

أن توجد تلك الأقفال في المكان غير المناسب !! :confused_

هُنا فعلاً .. وش نسوي معاها ؟!! :63a: