العودة   هذيان > وكـــأن الجفاف أسطُورتك الوحِيدة! > سِيْرَةُ المَـــاء..

ثَمَّة ثرثرة !

هاذون
امتط صهوة هذيانك الآن ..للأعضاء الجدد (الكاتـب : ملتقى هذيان - آخر مشاركة : أحمد العُمري - )           »          مرحباً بمن يقرأ (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          أنساها (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          كيف يستفيد طفلك من العاب (الكاتـب : ناصر مختار - )           »          سأختفي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          الحلم كان هو اللقاء (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          النحيل جدا (الكاتـب : جارالله الحميد - آخر مشاركة : روان مصيلحى - )           »          ومازال حبها في دمي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          الرساله (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          جنية الليل و ضوء (الكاتـب : زوينة سالم - )

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-15-2011, 12:57 PM   #1
باسط العباسي
استفاقة حلم !
 
الصورة الرمزية باسط العباسي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 98
افتراضي في المقهى المرسيلي

في المقهى المرسيلي

آيات:

في عنف الليل تفزعني صفارات امرأة أعشقها

ترعشني في حضن العتمة

فأفرّ إلى بعض ٍ من آيات ٍ أنفثها حول حطامي

تلهبني بعضُ بقايا حلم ٍ

في دائرة الدهشة

لازالت تنفض فوقي أسماء الثورات

كانت قبل الصحوة تصهل فاتنة في ديباج أحمر

وفمي يتهجى أسماء الله الحسنى

أنت جميل ياسيّد هذا العالم

ومنك تعلمنا حبّ الآيات

ومنك تعلمنا عشق النون وخفق الرايات

وأظلّ أحدق ُ في سطوة بعض هباتك

في الشمس ،

البحر،

في غابات الورد حتّى ،

في خفق النجمات

كلّ الآيات ياسيد هذا الكون تشبهها

بعضٌ منها كفرٌ

بعضٌ منها طفلٌ

والبعض الآخر يقتسمه الشيطان

ونبي ٌ يحملُ صحائف يتلوها

ومزامير النّايات

****

عوزٌ مناعي:

في ذات العتمة ينغل في جسدي جوعٌ

عوزٌ في كريات ِ تحفظني من غزو مفاتنها

فافرُّ إليها

منها..

منبهراّ

يلجأ بعضي معتصماً في ليل لايشبه قطف جدائلها

لايطلع فيه النّجم النجدي

فمن ذا (لله ِ) يغير مجرى الريح

أويلصق قارورة قلب منكسرا

وحدي في الساعات ألمحتضرة

إذ ْ يهرب منْ جفني قيد الغفوة

تكوني أنت الشدوّ الأول

لون الصبح

النهر

وأصوات هزار الفجر

أذكر حين عبرنا قنطرة الليل

كنتِ تغني :

ما أجمل هذا النزق الشرقي

ما أبهى هذا العشق العربي

صوتك رحباً كالصحراء

عذبا كينابيع ديار البكر


حلواً كاالمنّ المــّوْصـلّـي...

***

في مرسيليا:

في المقهى أمس

كانت قارئة الأخبار تشبه رسمك

تشبه اسمك

الصوت ذات الصوت

حتى أسماء القتلى كانت تشبهك!

وعربي محكومٌ بالأعدام يشبهني

كانت قذائف لهب تحتاط علي

وأجساد القتلى تندك على جسدي متراسا

وحدك كنت الجرح المتدفق من رئتي

ما أبهى هذا الجرح

قانٍ كورق الروز

فوق المقهى المترع بالأسماء

فوق رصيف يشبه لون ردائك

كانت شواطئ مرسيليا تشرب نخب دمي

وأشرعة البحارّة تنأى في اللجة

وأصوات نوارسَ تنعى آخر لحن

فوق الروح المترعة عشقا بدويا..

***

في باريس:


وحدي كان السينُ يصاحبني

وبقايا صوتك

يستوطنني..،

يصرخ في دائرة الذكرى

وحدك في اللوفر كانت تملؤك الجدران

موناليزا بدوية

وحدك كنت النشرات الضوئية

تخفق ،،

تخفت..

أشجار السرو

الطرقات ،،،

وكنت معي،،

أحدق فيك ..،

حيث الطرقات إليك تؤدي

تسكن قلبي

كنت معي موشوراً يفتك بالضوء

بالروح،،

وبالقلب

في حدقاتي

كنت النور وكنت الضوء الهادي نحو كِ يا وطني

.........

........

*****

باسط العباسي غير متصل  
قديم 03-19-2011, 08:20 PM   #2
ابي امية
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
جهة القدوم: الأرض
العمر: 50
المشاركات: 6,615
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باسط العباسي مشاهدة المشاركة
في المقهى المرسيلي


في مرسيليا:

في المقهى أمس

كانت قارئة الأخبار تشبه رسمك

تشبه اسمك

الصوت ذات الصوت

حتى أسماء القتلى كانت تشبهك!

وعربي محكومٌ بالأعدام يشبهني

كانت قذائف لهب تحتاط علي

وأجساد القتلى تندك على جسدي متراسا

وحدك كنت الجرح المتدفق من رئتي

ما أبهى هذا الجرح

قانٍ كورق الروز

فوق المقهى المترع بالأسماء

فوق رصيف يشبه لون ردائك

كانت شواطئ مرسيليا تشرب نخب دمي

وأشرعة البحارّة تنأى في اللجة

وأصوات نوارسَ تنعى آخر لحن

فوق الروح المترعة عشقا بدويا..

***
كنت محتاجا جدا لقراءة حرف مختلف وجميل .. خصوصا وأن الحروف هجرتني منذ زمن .

فقط
أخبرني عن عنوان ذلك المقهى ؟
ابي امية غير متصل  
قديم 03-29-2011, 12:36 AM   #3
باسط العباسي
استفاقة حلم !
 
الصورة الرمزية باسط العباسي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
المشاركات: 98
افتراضي

""
"
أهلا أخي أبي أميّة

نعم ياسيدي هي الكتابة ليست مفردات ولكن كما يقال هي أشبه بموعد غرامي فيه الكثير من الأفراح والخيبات!


وهطول حرفك في متصفحي هو حبّات الندي التي أورق بها متصفحي


إنّه مقهى على شواطئ مرسيليا كنت أدفن فيه بعض من أحزاني وذكرياتي خشية التلف والعطب ...

كل التحايا لك ياكريم

باسط العباسي غير متصل  
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في المقهى المرسيلي باسط العباسي غواية الشعر ! 3 05-12-2011 12:03 AM


هذيان .. صفحات بيضاء معده مسبقاً للإبداع !!
وكل ما ينشر في هذيان من مواضيع أو ردود أو أراء أو أفكار لا يخضع للرقابة والتدقيق قبل النشر أو بعده
لذلك كل ما يتم نشره في هذيان يمثل وجهة نظر كاتبه
, ولا يعني بقاءه في هذيان أنه يمثل رأي الملتقى أو أحد أعضائه أو العاملين به
 Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright copy;2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
hathayan.com© All rights are reserved
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009