العودة   هذيان > وكـــأن الجفاف أسطُورتك الوحِيدة! > رواق الثقافة ! > حُمَّى السُؤَال ؟؟!

ثَمَّة ثرثرة !

هاذون
كيف يستفيد طفلك من العاب (الكاتـب : ناصر مختار - )           »          سأختفي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          الحلم كان هو اللقاء (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          مرحباً بمن يقرأ (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          النحيل جدا (الكاتـب : جارالله الحميد - آخر مشاركة : روان مصيلحى - )           »          ومازال حبها في دمي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          الرساله (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          جنية الليل و ضوء (الكاتـب : زوينة سالم - )           »          معجبه (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          حرف الجنوب (الكاتـب : بكاء بلادموع - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-04-2011, 12:07 PM   #1
جـرح
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
جهة القدوم: ماض يمتطي الحاضر
المشاركات: 163
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى جـرح
افتراضي فوضى المصطلحات .. 2 ( نظرية الفوضى )

منذ أن حصل للإنسان وعي لغوي أهتم بدراسة المعنى في اللغة وقد اهتمت به حضارات قديمة كالهندية واليونانية وما حوار أفلاطون و سقراط عن علاقة اللفظ والمعنى ومدى تأثير الصوت على المعنى الذي تم تعريفه بالتصور الذي يحمله العقل ويستخدم المنطق كاداة للبرهنة الا دلليل على الوعي بأهمية هذا العلم .

ومع مرور الزمن والعصور زاد أهتمام الحضارات بدراسة هذا العلم الذي يحاول دراسة وفهم العلاقة بين (اللفظ) و (الدلالة) وكان للمسلمين نصيب في هذا الأهتمام كباقي الحضارات بل كان المسلمون من السباقين في هذا العلم من اخرين كالذين برز اهتمامهم متأخراً بالقرن السابع عشر
المعروف بعصر النهضة , وفي اواخر القرن الثامن عشر برز مصطلح علم اللسانيات ليضع أطار موحد للعلوم التي تهتم بدراسة اللغات الأنسانية ومفرداتها ودلالتها وخصائصها ودرجات التشابه والتباين فيما بينها، وتوسعت بالقرن التاسع عشر لتشمل كل الدراسات والبحوث والمناهج التي تتناول تأثير الأصوات على الدلالة ودراسة أشتقاقات الكلمة والقوانين التي تحدد تنظيم تغير المعنى كالسياق والمكان والزمان ، وعلم التخاطب الذي يدرس ألية استخدام المصطلح وتم التنظير والبحث عن دلالة المصطلح من جوانب مختلفة كالجانب النفسي والعقلي والأجتماعي و الفلسفي، ولا شك ان اهتمام الحضارات به كان نتيجة وعي وادراك لدورها في تنوع وغزارة العطاء الفكري والعلمي للحضارات والأمم ..

كان التوسع الجغرافي لدولة الأسلام وازدهار حركة اللنقل والترجمة لكب الحضارات الأخرى أثرها على ارتفاع المستوى المعرفي والعلمي والمعلوماتي لدى المسلمين ، وادى ذلك لظهور مصطلحات جديدة لها اكثر من دلالة وتحتمل اكثر من معنى ، جعلت من الخلاف اختلاف وقلبت الرحمة عذاب فتصادمت وتضاربت الدلالات، بين الحكام و الفقهاء والعقلاء والمفكرين ومحبي المعرفة وعامة الناس، ادت الى ولادة مصطلحات أخرى من رحم الأختلاف ألبست المسلمين شيعاً يذيق بعضنا بأس بعض ،ولعل ذلك مما دفع المسلمين للأهتمام بدراستها وتأصيلها لتفادي شرها وبلوغ خيرها ا نفعها ،وذلك مايراه الجاحظ في قوله أن المعاني قائمة بصدور النّاس المتصوَّرة والمتّصلة بخواطرهم وكلّما كانت الدّلالة أوضح كان ذلك أنفع
ولعل ذلك ما دفع اهل العلوم الشرعية بالأهتمام به والبحث فيه مثل أبن حزم و ابن تيمية رحمهم الله وكان ذلك واضحاً في مؤلفاتهم وبحوثهم الفقهية والفكرية حاولت الوصول لضوابط تساعد العقل وتقوده نحو المعنى او الدلالة التي ارادها المصطلح .. او التصور المؤدي للمعنى كما رأه الأغريق و الجاحظ واستخرجت
منه الفقهاء القاعدة الشهيرة .. الحكم على شئ فرع من تصوره .

والمتأمل بواقعنا المحلي والعالمي يدرك البرغماتية و المزاجية المستخدمة في فهم دلالات المصطلح المطاطي واستثمار ذلك وتوظيفه بما يتوافق مع المصلحة ،ومن تلك المصطلحات التي نجد لها جاذبية ولا نجد لها تعريفاً او مفهوماً واضح بحراكنا الفكري السعودي مثل الليبرالية ، الوهابية ، الحرية ، الصحوة ، الفردية ، الوطنية واليوم الثورة , المظاهرات , الأعتصامات , والتغيير , الأصلاح وهذه المصطلحات تقتات على ما تبقي من تماسك أجتماعي يدرك الجميع هشاشته وضرورته واهميته وتأثيره على العطاء العلمي والمعرفي والأقتصادي والسياسي..

فلو تأملنا اطروحات الأعلام التي تنتهج الأثارة لتحقيق الربحية دون مراعاة
الأثر السلبي لذلك على المجتمع كاالأختلاف والتفرقة والعداء والضغينة ..وهذا ناتج عن جهل ثقافتنا المعاصرة بالتعاطي مع المصطلحات واستحضار علم الدلالة الذي ساعد في ابعاد سوء الفهم والظن وسوف استدل على بعض حادثة الكلباني حين عبر عن رأيه بالغناء .. والذي اشار له عنوان الصحيفة " بالفتوى " وعن تباين اراء اهل الشرع واختلافهم فيه فثارت الدنيا على الكلباني الذي كان معنى الغناء او دلالته تختلف عن المعنى او الدلالة التي اوحت بها الصحافة للمجتمع وفهمت كتحليل للغناء الذي نشاهده اليوم والملئ بالمعازف والخلاعة وليس الغناء الذي تحدث عنه ابن حزم مثلاً .. كالتغني بالقصائد التي تدعو للخير والصلاح والبلاغة .. وامر الرسول صلى الله عليه وسلم حين امرنا بالتغني عن القران دلليل لم يتم ذكره او التطرق له في التراشق الذي حدث او احدثه الأعلام فهذه الحادثة دلليل على أهمية علم الدلالة الذي تسبب غيابه في تفجير فوضى الكتابات والتي كان من الممكن ان تذهب فيما أنفع للبلاد والعباد ولكنها اشرعت باب فتنة يعطى الذرائع للاأهواء الشخصية والمشاكل الحزبية والتصفيات الفكرية بالأختباء خلف شعارات براقة ظاهرها الخير وباطنها المصلحة الشخصية او المنفعة الذاتية او ما يسمى شرعاً الهوى .. ومن الأمثلة التي تزيد في احباطي المنطق الغائب الذي يضيع وقته بالأنتقاص من المنجد لآنه امر بقتل ميكي ماوس والذي لم يكن سوى اشارة او دلالة على الفأر ذاته .. الذي ابنرى البعض للدفاع عنه وتصميم الرسومات والكارتيكرات التي تتهم المنجد بالوحشية وبأسلوب ساخر يغيب العقل ولا يعرف المنطق ، مما يدفعك للسؤال عن مدى تأثير الخصومة الفكرية والعداء الحزبي في فهم دلالة القول او النص وكنت ارى في هجومهم دلليل على غياب العقل و المنطق والا كيف يستقيم الدفاع عن شخصية يدرك الطفل أنها كرتونية خيالية لا وجود لها .. ودلالات دفاعهم عن ميكي ماوس قد تجعل البعض يعتقد ان في حالة رؤية هؤلاء للفأر في بيوتهم فهم من المرحبين به والمشفقين عليه وجميعنا يدرك كيف تستقذرها البشرية وتصنع لها السموم والأصباغ والمصائد !!

اما على المستوى الدولي والسياسي فمصطلح الأرهاب يتصدر القائمة وذلك رغم فشل المؤسسات والمنظمات الدولية للوصول لصيغة موحدة او معنى موحد يتفق عليه أعضاء الأسرة الدولية .. ورغم ذلك نجد الأعلام العالمي يصّر على استخدامه وبكثافة بررت الفوضى في استخدامه وغيبت ضرورة واهمية المعنى أوالدلالة .. مما تسبب بخلق رؤية منزوعة الضميرتتبخر عدالتهاامام الأقوياء ، وتتبختر امام الضعفاء ، فأصبحنا نرى من يسمي قتل الأبرياء بسيارة مفخخة او طائرة مختطفة ارهاب وقتل الأبرياء بطائرة او صاروخ امريكي حق مشروع ..
ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد بل ادى غياب الأهتمام بعلم الدلالة الى خروج من يرى شرعية كل ما يشار له بالأرهاب لمعرفته ان المقاومة
حق مشروع لكل الشعوب .. فأختلط عليه الأمر ولعل ما شاهدناه في السنوات الماضية من افعال دامية تدمي القلب على أرضنا وبأيدي من هم منا ..حين تم تفشي ظاهرة التفجير التي كانت نتاج للتكفير الذي اصبح دلالة للخروج عن الأسلام مع ان ذلك يجانب الحقيقة والصواب .. فالمسلم كافر بالطاغوت والرسول وصف في الحديث قتال المسلم بالكفر حين قال سباب المسلم فسوق وقتاله كفر والكفر منه ماهو مخرج من الملة ومنه ما هو دون ذلك ومنه ماهو اصغر ومنه ماهو اكبر .. كذلك مفردة الأصلاح نجد سورة البقرة تقول
( واذا قيل لهم لا تفسدوا بالأرض قالوا انما نحن مصلحون ) .

جـرح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2011, 05:44 PM   #2
ابي امية
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
جهة القدوم: الأرض
العمر: 49
المشاركات: 6,615
افتراضي

:thumbs:

:41:

طرح متميز وأكثر من رائع ويتناول المشكلة من جذورها .

بوركت .. (f)
ابي امية غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-27-2011, 04:25 PM   #3
جـرح
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
جهة القدوم: ماض يمتطي الحاضر
المشاركات: 163
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى جـرح
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابي امية مشاهدة المشاركة
:thumbs:

:41:

طرح متميز وأكثر من رائع ويتناول المشكلة من جذورها .

بوركت .. (f)
شكراً أخي ابي أمية .. هو بحث

اكتب فيه ما امكن واجمع بعض صفحاته هنا

اطمح ان اجمع كتاب اطرحه على الشبكة يتحدث عن ما قيل في هذا الجانب

شكراً لتشجيعك ومرورك .. لك بساتين ود

(rose)
جـرح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-27-2011, 07:48 PM   #4
ابي امية
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
جهة القدوم: الأرض
العمر: 49
المشاركات: 6,615
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جـرح مشاهدة المشاركة
شكراً أخي ابي أمية .. هو بحث

اكتب فيه ما امكن واجمع بعض صفحاته هنا

اطمح ان اجمع كتاب اطرحه على الشبكة يتحدث عن ما قيل في هذا الجانب

شكراً لتشجيعك ومرورك .. لك بساتين ود

(rose)
صدقا ، أُتابع بإهتمام ويروق لي اسلوبك . وما تقدميه من وجبة فكرية دسمة .

سأطمع بنسخة كاملة إذن .. وقد يكون بعدها حوار شيق .

على بركة الله ... دائما .
ابي امية غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2014, 10:03 AM   #5
جـرح
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
جهة القدوم: ماض يمتطي الحاضر
المشاركات: 163
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى جـرح
افتراضي

شكراً يا صديقي
جـرح غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوضى المصطلحات .. جـرح حُمَّى السُؤَال ؟؟! 18 02-01-2011 06:41 PM
فوضى الغياب ! بُعد آخر صَخَبُ الصَّمْت ! 22 10-14-2010 03:18 AM
فوضى شنتر بن عداد صَخَبُ الصَّمْت ! 7 05-21-2008 01:34 AM
فوضى أبجديه...! شغــب المَوْعِدُ الثَّانِي 31 10-08-2007 12:53 AM


هذيان .. صفحات بيضاء معده مسبقاً للإبداع !!
وكل ما ينشر في هذيان من مواضيع أو ردود أو أراء أو أفكار لا يخضع للرقابة والتدقيق قبل النشر أو بعده
لذلك كل ما يتم نشره في هذيان يمثل وجهة نظر كاتبه
, ولا يعني بقاءه في هذيان أنه يمثل رأي الملتقى أو أحد أعضائه أو العاملين به
 Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright copy;2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
hathayan.com© All rights are reserved
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009