العودة   هذيان > وكـــأن الجفاف أسطُورتك الوحِيدة! > لحظة شرود!

ثَمَّة ثرثرة !

هاذون
ومازال حبها في دمي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          الرساله (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          جنية الليل و ضوء (الكاتـب : زوينة سالم - )           »          معجبه (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          حرف الجنوب (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          إحساس قلبي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          سولفي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          ياعيسى المزمومي الرجل مثل الأحزمه المطاطيه (الكاتـب : احساس - آخر مشاركة : اضواء - )           »          هنا الملتقى (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          ثــــــــــــــرثرة ثلاثــــــــــــــــــــــــــاء (الكاتـب : "نيف" - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-30-2015, 08:14 PM   #1
فارس الهاشمي
استفاقة حلم !
 
الصورة الرمزية فارس الهاشمي
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
جهة القدوم: في الحاضر .!
المشاركات: 289
Post ( في قلبي اللهُّ ) .!

( اتخذ قراراً مسبقاً بالبصمة التي تريد أن تتركها على الأرض ) .!

(1 )
السؤال
ماذا ستفعل غير ماتعودت على فعله
إنك مقيدٌ في حبالك
التي صنعتها لنفسك ،
كي تأخذك للخلاص
فأخذتك الى السجن والسلاسل والأغلال .

الإجابة
سأجرب شيئاً جديداً فقد مللت القديم وتعبتُ منه
ماذا يعني أن اسمح لرغباتي بالظهور
وآخذها الى الجنة
بدل الجحيم
وكل ذلك أفعله بتوفيق الله فالقوة
بيده فإن فشلت فهو خيرٌ لي
هذا الفشل لأنه سينقلني سبحانه برحمته التي وسعت كل شيء
من المحنة التي الى المنحة عندما اسلم له امري واتوكل عليه .



(3) السؤال
تنام وتترك الصلوات ثم تفتي نفسك بأن محبة الله ليست في الصلاة فقط رغم أن الصلاة تذللٌ وخشوع له سبحانه فكيف تتقرب اليه ان لم تصلي؟

(4) الاجابة
الصلاة هي الدعاء وكل الفرائض إنما اقيمت من اجل ذكر الله
وفي الأثر ( ذكرُ الله خيرٌ من الصدقة والصوم )
أنا أعرف الله بقلبي المنكسر بين يديه
وأن يسجد قلبك لعظمته وحنانه خيرٌ من أن يسجد جسدك وقلبك مشغولٌ بغيره ،
ثم ان الله الذي يخرج من أفواه من لايعلمون الا ظاهراً من رحمته ولطفه
يخرجونه بمشاعرهم المرتبكة غير الله الذي كتب على نفسه الرحمة
فالخوف والرعب والرهبة التي بسبب
أنفسهم المرتابة
والتي ينظرون لكل شيء من خلالها بريبة تجعل الطريق الى الله مرعباً ومخيفاً
فكيف يرون الله الرحيم وقلوبهم مليئة بالقسوة والريبة والشك
ثم يضعون الغطاء بصناعة الشكل واهمال الروح
والمعنى الذي يسكن اجسادهم ( الله ليس في المساجد فقط )
الله في قلبي
ويكفيني أن أًن أصلي له بقلبي
وكما في الأثر ( فخيرُ الهدي هدي محمد ) إلا أن محمد صلى الله عليه وسلم
في السنتهم فقط
وقلوبهم مشغولة بعبادة الأصنام
((شيوخهم و علماؤهم ))
أٌقول
كماقال عليه الصلاة والسلام فيما معناه
( إن الله لاينظر الا الى قلوبكم )
فإذا كان القلب ( بيت الرب )
فهو مسجد الروح وخلاصها
دون أدنى شك ثم إذا صلح صلح العمل
وذلك لايعني أن تترك الصلاة
( فهذا حمقٌ لاعلاج له ) ..!!

(11) السؤال
ماقدّر يكون هكذا تخاطب نفسك
حين تفشل وحين تكفر ( فمن ترك الصلاة فقد كفر )
ثم تحتج ككثيرٍ من الضالين بالقضاء والقدر رغم أنك لاتعرف
ماهو القضاء وماهو القدر
فليس الله دكتاتوراً يدفعك للجحيم
وأن تطلبه الجنة.

(6) الاجابة
أنا ماأؤمن به
وايماني بأنه كتب اقدار عباده
قبل ان يخلقهم
يجعلني أفكر في شيءٍ يقابل هذا المعنى
فأول ماخلق القلم
وفي علم الادارة قبل ان تكون المشاريع
يسبقها التخطيط الجيد
ثم بعد ذلك تخرج الى الوجود
وهكذا ارى انه قبل ان يخرج ملكوته الى الوجود
وضع خطته وكتب ماسوف يكون عليه
الكون بجميع مخلوقاته
وكل هذا بكلمة كن فيكون
أما القدر عندي فهو السبب وهو مقدار مايأتي عليه حكم الله
( قد جعل الله لكل شيءٍ قدرا )
وفي سورة الكهف عندما تحدث عن ذي القرنين
قال ( وأتيناه من كل شيءٍ سببا )
والسبب وحده من يصنع النتائج.
وفي الأخير الله يفعل مايريد
لاماتريد
ومايريده هو الخير
والشر ليس اليه سبحانه
( وأن تشعل شمعة لله خيرٌ من أن تلعن الظلام ) .
( إلخ إلخ إلخ .....!!! )


التعديل الأخير تم بواسطة فارس الهاشمي ; 08-30-2015 الساعة 08:44 PM
فارس الهاشمي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


هذيان .. صفحات بيضاء معده مسبقاً للإبداع !!
وكل ما ينشر في هذيان من مواضيع أو ردود أو أراء أو أفكار لا يخضع للرقابة والتدقيق قبل النشر أو بعده
لذلك كل ما يتم نشره في هذيان يمثل وجهة نظر كاتبه
, ولا يعني بقاءه في هذيان أنه يمثل رأي الملتقى أو أحد أعضائه أو العاملين به
 Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright copy;2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
hathayan.com© All rights are reserved
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009