العودة   هذيان > وكـــأن الجفاف أسطُورتك الوحِيدة! > سِيْرَةُ المَـــاء..

ثَمَّة ثرثرة !

هاذون
النحيل جدا (الكاتـب : جارالله الحميد - آخر مشاركة : روان مصيلحى - )           »          ومازال حبها في دمي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          الرساله (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          جنية الليل و ضوء (الكاتـب : زوينة سالم - )           »          معجبه (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          حرف الجنوب (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          إحساس قلبي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          سولفي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          ياعيسى المزمومي الرجل مثل الأحزمه المطاطيه (الكاتـب : احساس - آخر مشاركة : اضواء - )           »          هنا الملتقى (الكاتـب : بكاء بلادموع - )

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-2004, 06:05 AM   #1
احمد محجوب
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 36
افتراضي تسعة عشر سببا لحزنك

تسعة عشر سببا لحزنك



تصدير:
وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة



(1)



الريح تشبه بعضها

ما كان أو سيكون واحد

عما قليل

يدخل العلم المنكس للصور!



(2 )



طويلا كنخل العراق سيأتي

نحيفا كنخل العراق سيأتي

يحممه الليل بالفيلق الفارسي الأخير

فيصرخ

"لا تنهضوا كي تروني

لا تختفوا في الأزقة حين أطل

لا تتركوني أمر

..

..

فلست العراق"



(3)



قريبا من الطين يضحك



" لست المسيح

لست الحكايه

لست النبيّ المؤجل

ولستم كما أشتهي فى المرايا "









(4)



قريشٌ سعتْ

تصطف خلف العدو تماما

ترتب أحقادها الناعمة

تأكل أذن الخليفة

وفي الليل تصعد

تنتظر الوقت كي تنجب المخبرين!!



(5)



سبع مرايا لذاتٍ وحيدة

تـُرى من سيفتح شباكها كي يطل؟



(6)



سرديٌ هذا الكوكب

وجوه الناس المخنوقة

والبدر الحجري المسكوب على الشعراء

مزيف

سرديٌ جدا

عاديٌ جدا

لا يعرف كيف يقول الشعر/

الحق/

الجن الممسوسين بداء الخرق



سرديٌ جدا..... وممل



(7)



- كما علمونا تماما –

كل الخطايا بنات

كل العصافير لغو

وكل الكلام الذي لم يكنها غبار



- كما علمونا تماما-

سأكره كل التتار

و أركض فى الوقت منتفخا كالخليفة

فيدخل كل الجنود لظلي ولا يحرسون العلم



- وكما علمتني " عروض "-

سأنفضكم من غباري قريبا.



( 8 )



أمامك وجه يزيد المملح

وخلفك رأس الحسين القتيل

. /.



فأين الوطن؟



(9)



على أعين الناس لم يمكث الفاتحون طويلا

هزوا مواسمهم باتجاه العدو...

.

.

.

فلم يبتسم



(10)



أطفا ل الحي الكذابون البررة

يستندون لظلي

وتستند الأمهات لظل الشهيد

ويستند العسكري لظل الوثن

...

تـُرى من سيسندها كل هذي الظلال؟؟؟!



(11)



الحكاية لم تكتمل

النساءُ تلكأن فى الحرب دون اكتراثٍ جديد

والمشانق محشورة في الشهيد

للكلام القديم أزيز

..

للكلام الجديد أزيز



تـُرى كيف تحتمل الآن هذا الهواء المدبب؟؟؟



(12)



قديسٌ هذا الليل

يحمل ساعات الميناء على كتفيه

طفلان اقتتلا...

فى ظل البنت المرتعشة

..

قديسٌ هذا الليل

لا يمنح ألوان الغرباء لثوبه

لا يتلوث.... أنسيا مكسور البسمات

لا يعبا بالعشاق المتهمين

لا يترك أشباهاً حوله

قديسٌُ هذا الليل



(13)



جميلٌ أن تحتضر الآن

أن تمنح عيناك سوادهما لليل

أن تشتد خلاخلها بيديك.... تطير

..

وجميلٌ أن يتصادف ظلك بكْ

أن تبتعد الآن عن المشهد

تترك أحقادك تنمو أفقيا

كعيون الجارات الموقوتة

تعرف كيف تخون الجوقة سيدها المكسور قليلا

لا تسأل عن وجهك بعد الآن

وتمشـّى...

اُترككَ قليلا

وتمنى آخر.



(14)



الحبل السري المجنون ببطنك /

الشكل الأبدي لجرحك /

الناسون الساعة /

كـُناس الليل الحفريون /

مدخرات المرتزقة /

أسماء التدليل الرسمية /

.../

.../

.../



لا تحمل في يدها " أحمد "



( 15)



القرحة ُ

تعرف كيف تفك رداءك

تخلعك قليلا....

وترتبُ أحزانك أفقيا

ترسمك بألوان محروقة

جنيا مشطور القسمات

..

فى فضة هذا الوقت

يعرفك العسكر أيضا

..

يعرفك

المشاؤون / المشروخون/ المقتولون / القتله

..

لكنكَ تعرف وحدك

أين سيعترفون باسمك

ينتظرون صعودك

كي لا تعلقَ فى ذاكرة أخرى



(16)



سيسألني الرب يوما

لماذا يشاركني العسكريون فيك؟



(17)



حزينٌ لأني حزين

هكذا علمتني الطرق

قالت لأمي:

"هزي إليك جناح العدو

لتعترفي بالضجر"



قالت لها:

" مدي السماء قليلا... قليلا

كي لا تطير العصافير أعلى من الوجد والأمنيات

وكي لا يحب الخريف الأخير دلالك

دعيه ليغفو على ظلك الفاطمي

قلت لها:

" ضمديني.... أبوح "



(18)



قالت لي الأرض يوما:

"الخطيئة ُ...

تعنى اتساع المسافة في عين ليلى "

لذا كلما هزهز النورسيون شيئا

حزنت.



(19)



...



" عليها تسعة عشر "*











* سورة المدثر آية 29. القرآن الكريم

محبتى
تلك التى لا املك غيرها

احمد

احمد محجوب غير متصل  
قديم 11-04-2004, 10:28 AM   #2
hathayan
يفتح القبر ..ثم يخرج
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 603
افتراضي



السلام عليكم


أهلا بالشاعر الثائر أحمد محجوب

سعداء جداً بانضمامك لهذيان الأدبي

لقد أخذتنا معك في جولة رائعة للحزن

حيث رأس الحسين رضي الله عنه وقريش التي تنجب المخبرين

حري بمثل هذه الدرة أن تعلق ليراها كل من يريد أن يهجر السرديين والعاديين !

دمت بخير يا احمد !
hathayan غير متصل  
قديم 11-04-2004, 11:44 AM   #3
احمد محجوب
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 36
افتراضي

الجميل هذيان

شكرا لهذا الفضاء الذى شطب المسافات ن اعين من نحب


شكرا لك على مرورك المعطر



دمت عليا


محبتى
تلك التى لا املك غيرها


احمد
احمد محجوب غير متصل  
قديم 11-04-2004, 07:48 PM   #4
نجلاء العبداللطيف
عضو
 
تاريخ التسجيل: Sep 2004
المشاركات: 648
افتراضي

لعمري ابهرني ما قرات

نص يستحق التثبيت :v1:

دمت بخير سيدي
نجلاء العبداللطيف غير متصل  
قديم 11-07-2004, 12:54 AM   #5
جمرة
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
جهة القدوم: " موقدة الجمر ..!"
المشاركات: 212
افتراضي

وَ يحي !!

تسعة عشرَ عينًا تلتهمُني ...

ما أجمل الغوص هُنا ...


/
\


حتمًا لي عودة .....
جمرة غير متصل  
قديم 11-07-2004, 02:47 AM   #6
ناصر البحيري
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
جهة القدوم: القاهرة -مصر
العمر: 44
المشاركات: 187
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ناصر البحيري
افتراضي

عندما تقترب الأرض من الإنفجار

تندفع الحمم في وجه الخائفين وغيرهم
قصيدة رائعة تشى بإقتراب الحمم
ناصر البحيري غير متصل  
قديم 11-08-2004, 09:45 AM   #7
احمد محجوب
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 36
افتراضي wild_orchid

شكرا لمرورك الغالى


شكرا للثبيت


محبتى
تلك التى لا املك غيرها

احمد
احمد محجوب غير متصل  
قديم 11-08-2004, 09:51 AM   #8
احمد محجوب
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 36
افتراضي ناصر البحيري

الجميل ناصر

عددتها امام امى فضحكت جدا

تسع تشار بس يا بنى ؟



محبتى
تلك التى لا املك غيرها

احمد
احمد محجوب غير متصل  
قديم 11-08-2004, 09:54 AM   #9
احمد محجوب
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 36
افتراضي عفوا عزيزى جمرة

كلى انتظار لمرورك على النص الصغير


محبتى

تلك التى لا املك غيرها

احمد
احمد محجوب غير متصل  
قديم 07-24-2008, 01:50 PM   #10
سمر
استفاقة حلم !
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
جهة القدوم: القاهرة - بهية احلى بلاد الدنيا ف عينيا
المشاركات: 83
افتراضي

سيدى صنعت هنا بحرا بنفسجى الحزن
و اجلست الظلال لتعترف ...
وجدتنى هنا اضيع وسط اللوحة



و يقول محبته التى لا يمتلك غيرها !!!وهو من ملك نواصى الكلام
سمر غير متصل  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
شعر،قصيدة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تسعة عشر سببا لحزنك احمد محجوب غواية الشعر ! 14 08-03-2012 02:43 AM


هذيان .. صفحات بيضاء معده مسبقاً للإبداع !!
وكل ما ينشر في هذيان من مواضيع أو ردود أو أراء أو أفكار لا يخضع للرقابة والتدقيق قبل النشر أو بعده
لذلك كل ما يتم نشره في هذيان يمثل وجهة نظر كاتبه
, ولا يعني بقاءه في هذيان أنه يمثل رأي الملتقى أو أحد أعضائه أو العاملين به
 Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright copy;2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
hathayan.com© All rights are reserved
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009