العودة   هذيان > وكـــأن الجفاف أسطُورتك الوحِيدة! > لحظة شرود!

ثَمَّة ثرثرة !

هاذون
كيف يستفيد طفلك من العاب (الكاتـب : ناصر مختار - )           »          سأختفي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          الحلم كان هو اللقاء (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          مرحباً بمن يقرأ (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          النحيل جدا (الكاتـب : جارالله الحميد - آخر مشاركة : روان مصيلحى - )           »          ومازال حبها في دمي (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          الرساله (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          جنية الليل و ضوء (الكاتـب : زوينة سالم - )           »          معجبه (الكاتـب : بكاء بلادموع - )           »          حرف الجنوب (الكاتـب : بكاء بلادموع - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2009, 03:28 PM   #21
أحمد الهلالي
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: May 2007
جهة القدوم: السعودية ـ الطائف
المشاركات: 3,124
افتراضي

ولازال الدفق يهمي ،
وسأسجهرُّ في ردهات هذا التبرعم يا نابغتنا البيضاء ..
ولن أبرح حتى يأذن لي الشعر ..

انتثري وستلتئم الصدوع ..
وأعمق احترام ..

أحمد الهلالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2009, 06:19 PM   #22
سرحان الزهراني
وارف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
جهة القدوم: الطائف
العمر: 35
المشاركات: 2,560
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى سرحان الزهراني
Smile




كل واحد من النصين يقول أنا !
مبدعة يا ذات , ولم تدهشيني بنصوصك !
لأن من يملك ذائقة مثل ذائقتك , حريٌ بنا أن ننتظر منه شعراً جميلا.

أمنياتي الطيبة.
سرحان الزهراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2009, 01:50 PM   #23
زوينة سالم
ذكـــرى إنسان
 
الصورة الرمزية زوينة سالم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
جهة القدوم: مسقطية
المشاركات: 6,207
افتراضي

أنا سعيدة يا ذات انك نشرت
وشكري لما أو لمن جعلك تفعلين ذلكنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
.
.
هناك فتاة تشبهك كثيرا ( القاسم الروحاني المشترك )
وهي كذلك تحب الأدب ...في مرات قليلة كنت أشعر إنك هي ...
لتشابهة بعض أقوالكن عني على الأقل ...لدرجة انني شككت يوما ما انك هي وانك لا تريدين أن أكتشف ذلك ...مضحك بعض الشيء ....

هذه الفتاة ليست صديقة مقربة لي ..بل هي كالأبنة ... عملت لدي ..منذ كانت في التاسعة عشرة من عمرها
علمتها كل ما أعلم
حتى صارت لديها الكثير من مهاراتي في العمل
تستطيعين القول إنها ذراعي ...وامتداد لروحي ...
على كل حال ..اعتذر على القصة الطويلة التي قد لا تهم أحد
ولكنه الحزن أحيانا ...
كنت أقول لها ... أنا سأرحل قبلكم .. وسأترك طريق الحلم ..
الذي تشاركنا فيه طعم الحلم لأجل الأطفال ...ذلك الشيء الذي يبقينا متقدات كشعلة من الأمل والنشاط والطفولة ...
.
.

وفي هذا العام كنت أشجعها على الطيران ..
.في مكان أوسع كما كانت تتمنى
...كنت أتمنى أن أرها كما كانت تتمنى هي
...فأنا شجعتها على الدراسة الجامعية ..وكنت معها خطوة بخطوة حتى تخرجت ...أتذكر عندما كنت أذاكر لها تمام كما أذاكر لأبنتي ..كنت أذاكر كتبها الجامعية ...لكي أشرحها لها
والآن ...
ومنذ أسبوع ....هي في ربيعها الثامن والعشرين تصارع السرطان ...
وأنا أكتب هنا بلا جدوى ...
وأكمل روتين الحياة ... ووضع خطة العام القادم بدونها ....
ذلك الفراغ سيمتد في كل الخانات والاستمارات والدفاتر ....التي كانت تحمل أسمها

.
.
سألتني مرة
كم من الفترة نحتاج لإصلاح ذواتنا لدرجة ترضينا
فقلت لها
نحتاج الى عمرين ..عمر نقضيه في الخطأ ...وعمر نتفادى فيه الخطأ بخطأ آخر
ولن نرضى
.
.

اتعلمين ماذا يحزن أكثر ..انها لم تعرف ما أكنه لها ...ربما شعرت به ..
فقط ,.,,لأنها تعمل لدي ..
والنظام لا يسمح باظهار المشاعر الغير عادية لأحد الموظفين
والذي قد يؤدي لعواقب وخيمة بين الموظفين

وربما لو غيرت سلوكي الآن سيبدو كشفقة ,,,, وهذا أيضا خطأ

.
.
أكتبي كثيرا ياذات
ولا تكفي عن الأحلام الوردية
زوينة سالم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2009, 04:40 AM   #24
ذات
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: May 2007
جهة القدوم: [المدينة العذراء] الزمان الصعب عمراً/الزمان الحلم روحا
العمر: 36
المشاركات: 2,334
وهجٌ و أمانٌ و دفء :

لا أعلم إن كنتُ سعيدة و أبتسم ، أم دافئة و أدمع ، أم وجِلة و أبتسم فأدمع ؟!
صديقتي و أختي و أستاذتي زوينة السليماني : مروركِ و هجٌ لن يخبو ،
.
لتلك التي كانت كمرآتي ، دعواتي البيضاء أن يلبسها ربها لباس الشفاء ، و الصبر ، و الأجر .
و لا تعتذري من تلك المروية ، فقد سرني أن تركتِ من أشبهني ولم أره ، يأتي لأبواب حلمي و ضجري .
و لعل أكف الناظرين تلهج بالدعاء لها .
.
أتعلمين : ما أخشاهُ حقاً أن تودي بعض الأحلام نحو الجنون أو الهلاك أو ما شابه ! لا قدّر الله .
.
و من جعلني أكتب و أحتفظ ثم أنشر لا أعلم أنا نفسي من هو ، و ماهو ؟!
في سنيّ العمر / الحلم الأولى كتبت كثيراً ، و خبأت كثيراً ، ثم أحرقت الجميع
و الحمد لله أني لا أندم ،
ولكن كي أطلق عن كتفيّ ضجري ممن يصرون " أن أكتبي " !
أحياناً اتسائل : ماجدوى أن نكتب ؟ ماطعم ذلك ولونه ونكهته ؟
هل سيكون للخلود أم للفناء ؟
للفرح أم للشقاء ؟
للحلم أم لليأس ؟
للربيع أم للشتاء و للخريف ؟
المؤسف في الأمر أنه إذا لم يكن الدافع ذاتيّ فسرعان مايسري ملل .
.
منذ أشهر عدتُ أجرّب ضجر الحبر و الفكر ، مسبقاً _ بعد جريمة الإحراق نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة_ كانت الكتابة تتم في الخيال و الضلوع ، و لا تتجاوزها لورق !
.
و الآن .. ربما هذا يتم فقط " كعربون صداقة و محبة و حميمية " ، لسيدة أربعينية أحسبها فتاة ، حظيتُ بها منذ 3 سنوات ، وجدتُ بها شيئاً من روحي .. لكن في زمن قادم !نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حين تراني تزعم أنه حتى " في ملمحي يسكن الشعر " ! و كانت تريني مكتوباتٍ لها ، على أمل أن ترى لي !
فوقعت بين شفا التحرج و الخوف ومن أن يأتي عمرٌ للندم ، وقطعت عهداً أن أجرب ما تزعم ، فإن كان صدقاً فسترى يوماً ما رأيتم ، و ربما لا يكون ،
و كما هو حزنكِ ، بي هنا نحوها حزن و شفقة !
لأجلها فقط أجرب !
أرأيت : شيءٌ ما آخر ، ينزح بنا عنا ؟!
.
اجعليني أحكي لكِ ما يشابه :
في المرحلة الثانوية كانت تصر صديقتي " أمل " بمقولة دوماً تنثرها بين مسامع الحضور _ حين يُظهرون و أخفي _ : أنْ " يا ذات .. أنتِ تنتظري شرارة تطلق نور فتيلك "
لا أعلم هل كان لإسمها سبباً في الفأل الحسن ، و هل سيكون حسناً أم غير ذلك ؟
افترقنا منذ أكثر من عقد ، وبقيت الذكرى و الحب الذي لم تعلم أيضاً ، أني لم أزل أكنه .
أليس دامعٌ أيضاً ؟
.
دفعتني يا زوينة كثيراً لفتح صناديق الحنايا الجميلة ،
ولكنني سألهج أن لا يريني ربي و ربكِ فينا وفي كل من نحب مكروهاً ، و أن يبعد عنا خبائث الأوجاع و الأسقام .
.
دمتِ كما أنتِ ... رؤى ربيعية تأبى إلا أن تُزهر و تفوح ،


زوينة :
أود أن أذكرك : أن وجودك يشعرني بأمانٍ و دفء ، في هذيان كله ، فكيف لو كانا إليّ ؟
فقط أرجو أن لا تغيبي عن الجميع .


وفقكِ الله أبداً ، و أسعدك . (rose)
ذات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2009, 04:44 AM   #25
ذات
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: May 2007
جهة القدوم: [المدينة العذراء] الزمان الصعب عمراً/الزمان الحلم روحا
العمر: 36
المشاركات: 2,334
افتراضي

الشاعر المُرهف : أ /سرحان الزهراني ... أشكر لك لطف قولك ، و أتمنى لك ما تتمنى و أكثر ،
الشاعر السّمح : أ / أحمد الهلاليّ .. بتكرارك يهطل الشكر .

أنتما شاعران ، مروركما بأناملٍ من شعر هنا ، يُخجل الثناء و الحروف . (rose)(rose)
ذات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2009, 05:04 AM   #26
ذات
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: May 2007
جهة القدوم: [المدينة العذراء] الزمان الصعب عمراً/الزمان الحلم روحا
العمر: 36
المشاركات: 2,334
بوح 4 :

[ المَرْقا العَمِيقْ ]


قالوا : إن الحب في قلبِك ... شكى
...........قلت : أنا ما اظن لوصاله ، طريق
كل ما جيت ،، تهزمني الملا
...........وكل ما غاب ،، اشتاقه رفيق
ذلني الحب .. و اشواقي غضا
...........و كلها تغريك ،، يا لجوف الحريق !
مِن يسافر .. و أنا دمعٍ هما
...........زادت حمولي ، و كتفي مايطيق
كن صوتي طير ، ضيّعته سما
...........و كن دمعي سيل ، ما ضمّه مضيق
يا لحبيب ... اللي عليه أشهق وفا
...........عوّد دروبك على قلبٍ شفيق
و الله إني أشوفه في الصفا
...........و عند محرابي ، و في البيت العتيق
و و الله إني أعيشه .. لو غفا
...........رمش عيني ، ... و ودّي ما أفيق !
كل ما غاب .. طيفه لي لفا
...........بالكرم طيفه .. مثل قلبه دِفيق
خاطري في خير ، ما دامه عفا
...........و اتشقّق شوق ، لاهبَّ العقيق
يوم جللّني عطا .. أجزيته حفا
...........مستجده بالهوى ، و بحره سحيق !
إيه أحبك .. و حبي لك شفا ،
...........لِـــ متى الحب ، ما يرويني ريق ؟
و إيه أحبك ،، و حبي احتما
...........بك ، كما الخل .. يذخَر له صديق
وسط عِرق القلب ، لك مدَّ الهوا
...........حبل .. كان الوصل بين المعاليق
لو يطووول الهجر مِنّك ، ما انطفى
...........صوت حبي ، كله رعود و بريق

يا هل العذرا ..و يا نسة صَبا
...........بلغيه الشوق ، من وادي العقيق

يزعمون إني باموت من الجفا !
...........قلت انا أفداه ، ما فزّت عروق
قالوا أخفيتي الهوى .. و إن الخفا
...........يمحي المحبوب من .. أقصى الخفوق !
اكذبوا و الله ، يوم زاد الظما
...........في غيابه ، صار لــ " المرقا العميق "

ما يجف العشق مني ، و السما
...........رافعه جنحانها .. فوق النعيق .



1430هـ ربيع أول16
ضحى الخميس
ذات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 11:44 AM   #27
ذات
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: May 2007
جهة القدوم: [المدينة العذراء] الزمان الصعب عمراً/الزمان الحلم روحا
العمر: 36
المشاركات: 2,334
Post بوح 5 :

[ .. مابِقتْ إلاّ أحبّكــ ! ]




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رحت يمك ، أطلب السلوى .. وأضمّك في الخفوق
رحت يمك ، ينتثر شوقي ،
..يلمّك ،
تركض دروبي ، لشمّك
و يفضح الزهر الربيع ..
وينكسر كاس العطر ..
و تنتفض .. كلمة " أحبَّك "
بين رعشة في الشفاة
وبين رعشة في الحنايا
و بين رعشات الهدب .


وين ذاك النوم عني ..!
هو نساني ؟؟
ضاع يم انسان ثاني ،
ما حوى في الجوف ، قلب



وينها ذيك الليالي ..!؟
ليل صدري منك خالي ،
والقمر كم يبتسم ، و أغفى عليه و أبتسم
ليه ضاع الفجر مني ؟
و صارت أيامي سهاد ،
بلا مصابيح ، ونهار !

وينها تلك الفصول ،
زهرها .. مابه ذبول !
أيام تلفحني هبوب ..
و تهزني النسمة و أذوب !؟


وينها ؟ و ين السنين
الممحلات من الأنين ؟
أقفت و قفى الشباب
وللعمر بسمة و عذاب .


يا هوى كل السنين :
.. ليت لك عين تشوف
.. وليت لك خاطر قريب ،
بس تعال من الغياب
و شوف مني وش بقى ؟؟



ما بقت إلا " أحبَّك "
فوق قلبي وَشْمَها ،
ما محاها الليل والصبح الحزين ، و لا الجفا
و لا محاها إنسان ثاني .


يا حبيب ..
ما تركلي الياس كلمة للرضا ، أو للعتاب ،
نِشْفت عروق الكلام
وجفّ في صوتي الملام
وضاعت سطور الغرام .
و
ما بقت إلا " أحبَّك " ..
توقظ الدنيا وتنام ..
.. توقظ الدنيا ، و تنام .




1 / 1430 هـ
ذات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 12:19 PM   #28
أحمد الهلالي
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: May 2007
جهة القدوم: السعودية ـ الطائف
المشاركات: 3,124
افتراضي

ما بقت إلا " أحبك " ..
فاخرٌ وربي هذا النص إلى عنان الجمال والشعر ..
قلبٌ خليٌ يراقص النجمات والقمر ابتساما ..
يقابله قلب أترعه الحب فملأه جمالا وخوفا وسهادا ..
كان التصوير بين الحالتين مدهشا وعذبا ..

عندما نحبُّ يندلق العطر والشعر ..
شكرا لأنك تنفحين شذا الشعر العذب ..
وأعمق احترام ..وأصدق إعجاب ..

(rose)
أحمد الهلالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 06:25 PM   #29
خالد السليمان
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
جهة القدوم: الرياض
المشاركات: 1,563
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ذات مشاهدة المشاركة
[ .. مابِقتْ إلاّ أحبّكــ ! ]



رحت يمك ، أطلب السلوى .. وأضمّك في الخفوق
رحت يمك ، ينتثر شوقي ،
..يلمّك ،
تركض دروبي ، لشمّك
و يفضح الزهر الربيع ..
وينكسر كاس العطر ..
و تنتفض .. كلمة " أحبَّك "
بين رعشة في الشفاة
وبين رعشة في الحنايا
و بين رعشات الهدب .


وين ذاك النوم عني ..!
هو نساني ؟؟
ضاع يم انسان ثاني ،
ما حوى في الجوف ، قلب



وينها ذيك الليالي ..!؟
ليل صدري منك خالي ،
والقمر كم يبتسم ، و أغفى عليه و أبتسم
ليه ضاع الفجر مني ؟
و صارت أيامي سهاد ،
بلا مصابيح ، ونهار !

وينها تلك الفصول ،
زهرها .. مابه ذبول !
أيام تلفحني هبوب ..
و تهزني النسمة و أذوب !؟


وينها ؟ و ين السنين
الممحلات من الأنين ؟
أقفت و قفى الشباب
وللعمر بسمة و عذاب .


يا هوى كل السنين :
.. ليت لك عين تشوف
.. وليت لك خاطر قريب ،
بس تعال من الغياب
و شوف مني وش بقى ؟؟
ما بقت إلا " أحبَّك "
فوق قلبي وَشْمَها ،
ما محاها الليل والصبح الحزين ، و لا الجفا
و لا محاها إنسان ثاني .

يا حبيب ..
ما تركلي الياس كلمة للرضا ، أو للعتاب ،
نِشْفت عروق الكلام
وجفّ في صوتي الملام
وضاعت سطور الغرام .
و
ما بقت إلا " أحبَّك " ..
توقظ الدنيا وتنام ..
.. توقظ الدنيا ، و تنام .





1 / 1430 هـ
أووووووووه ..
من أين أبدأ ..
.
.

نصان جميلان للغاية .. وإن كانا مختلفين جدا ..
.
.
البوح الرابع ..
يمتطي الأسلوب النبطي .. العمودي .. بكل ما فيه من روح .. ولغة ..
كانت الشاعرة موفقة للغاية في اختيار القافية .. فاختيار القاف ( وهو من حروف التفخيم .. ويأتي من أقصى الحنجرة ) المسبوق بحرف المد ( الياء ) كان مناسبا للتعبير عن المعاني العميقة الفخمة .. التي تأتي من أعماق النفس ..
وهو اختيار موفق لإبراز العمق العاطفي للقصيدة ..
وهناك جوانب أخرى ملفتة .. ربما لا يناسب إيرادها هنا ..
.
.
.
أما البوح الخامس ..
فقد جاء بنسق مختلف .. تفعيلي النمط .. حداثي الصياغة .. محبوك الوزن .. بدري الروح ..
وأكثر ما أعجبني منه .. ما غيّرت لونه وحجمه ..
يحمل رمزية .. وحسن صياغة .. و حبكة وزن مميزة ..

ما تركلي الياس كلمة للرضا ، أو للعتاب

ما أروع هذا التعبير
.
.
القديرة / ذات ..
لازلت مستمتعا بما يحمله لنا صندوقك السحري ..
.
.
أسعدك الله .. بحق ما أسعدتنا ..
__________________
twitter: @berdigany
خالد السليمان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2009, 01:12 AM   #30
ذات
ذاكرة الماء !
 
تاريخ التسجيل: May 2007
جهة القدوم: [المدينة العذراء] الزمان الصعب عمراً/الزمان الحلم روحا
العمر: 36
المشاركات: 2,334
كرمٌ أنتم :

إن كان هناك حمد ، فهو لله وحده لا شريك له .
..
الفاضلة د نجوى الوحيدي : تغيبين و تأتين محملة بثمار آتت أُكلها ضعفين ، نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
شكراً لكِ على هذا اللطف الذي ألفته منك ،
أرجو من ربنا اللطيف أن يؤتينا من كرمِه ، مادام لنا في الحياة متسع .
أنجاكِ الله من كدرها ، و ثجّ لكِ صفوها وجعلكِ وإياي من الشاكرين .
وفقكِ الله يا نجوى .

...

أ ستاذ/ خالد السليمان : الذي أثق في ذائقته الجمالية كثيراً ... أرجو أن لا يفيض الصندوق إلا بما يستحق عيونكم وقلوبكم ... هذا ، و رغم أنه لم يعد هناك صندوقاً ياخالد..؟
شكراً لك تكرار مرورك الذي يشعرني بكرمك الجزيل ، وفقك الله أبداً .

..

أستاذ أحمد الهلالي :
العطر و الشعر يندلق من أمثالك يافاضل ، كل الشكر يا أحمد ... و فقك الله .
ذات غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحلم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
| الحُِلمُ و الضَّجَرْ | ذات سِيْرَةُ المَـــاء.. 42 09-26-2009 11:15 PM


هذيان .. صفحات بيضاء معده مسبقاً للإبداع !!
وكل ما ينشر في هذيان من مواضيع أو ردود أو أراء أو أفكار لا يخضع للرقابة والتدقيق قبل النشر أو بعده
لذلك كل ما يتم نشره في هذيان يمثل وجهة نظر كاتبه
, ولا يعني بقاءه في هذيان أنه يمثل رأي الملتقى أو أحد أعضائه أو العاملين به
 Powered by: vBulletin Version 3.8.7
Copyright copy;2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
hathayan.com© All rights are reserved
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009